التخطي إلى المحتوى الرئيسي

حوار مع الشيخ محمد عوف بشأن نقابة الدعاة والتحسين والأوضاع المالية للأئمة

حوار مع الشيخ محمد عوف بشأن نقابة الدعاة والتحسين والأوضاع المالية للأئمة
يسرنا أن نجري هذا الحوار مع الشيخ محمد عوف إمام وخطيب وعضو لجنة تسيير الأعمال في نقابة الدعاة المصرية (تحت التأسيس) مرحبا بكم شيخ محمد
الشيخ محمد عوف
الشيخ محمد عوف: مرحبا بكم أخى الفاضل وكل السادة الدعاة
الحوار كامل على الرابط
http://awkafmisr.blogspot.com/2011/09/blog-post_3336.html
س: ما هي قصة هذه النقابة ولماذا تسعون لإنشائها وإشهارها؟
        الشيخ محمد عوف: قصة هذه النقابة بدأت معي منذ صغرى عندما دخلت المسجد فى سن 5 سنوات مع أبى وعشت مع شيخ المسجد فى الدروس اليومية بعد صلاة المغرب وحلقة القرآن والعمل مجتهدا فى كل ما يخص المسجد دون أن يكون إماما رسميا أو يأخذ نظير ذلك من أحد . فمن يومها أحببت المسجد ودروس العلم وحلقات القرآن . ومع وجود علماء أزهريون فى قريتنا ضربوا مثالا فى راقيا فى الأخلاق الإسلامية وكانوا قدوة حسنة لكل شباب القرية ورجالها ونسائها مما ترتب عليه إقبال القرية جمعاء على إلحاق ابنائهم بالتعليم الأزهري. هذه البيئة الدعوية جعلتنى أفكر فى حال الدعوة والدعاة وأحمل همهم . وفى المرحلة الثانوية قدمت تصورا كاملا لبناء مؤسسة دعوية تدعم الأزهر فى مهمته العظيمة فى نعليم ونشر الإسلام الوسطى المعتدل . وهذا بعد أن بدت الحرب على الأزهر شديدة من أعداء الإسلام فى الداخل والخارج والعمل على تقليص دوره فى ريادة الأمة الإسلامية والحرب الشديدة علية من الإعلام العميل وتصويره لعلماء الأزهر فى ابشع صورة ساخرة
        . وقد عرضت مشروعى على أحد اساتذتى فى القرية لتوصيله إلى المسؤلين والبدء فى تنفيذه .. ولكن كانت الصاعقة عندما سمعت من معلمى أن هذا الأمر سيودى بى إلى المعتقلات والسجون لأن هذا المشروع من المشاريع التى تعمل على رجوع هيبة الأزهر وبالتالى رجوع الناس وتعلقهم بالعلماء .. وكان اعتراضى أن هذا المشروع سيعمل على محاربة ظاهرة التطرف الدينى وما ترتب عليه فى مرحلة التسعينيات. وبعدها شرح لى معلمى وضع هذا النظام الفاسد وكيف يشرف هو على ذلك ليكره الناس الإسلام بصورة غير مباشرة

        وبعدها دخلت كلية الدعوة الإسلامية وفى تعلمت الكثير علما واقتداء بعلماء هذه الكلية المباركة وتعمقت فى قسم الاديان والتيارات والمذاهب الفكرية المعاصرة . وعندئذ بدأت دراسة أسباب ضعف العالم الإسلامى وضعف نشر الدعوة الإسلامية فى الداخل والخارج
        وكان من أهم أسباب ذلك هو اختلاف لعاملين للإسلام والانقسام فيما بينهم . وضعف المؤسسات الدعوية الرسمية كالأزهر والأوقاف فى أداء رسالتها وذلك نظرا للضغوط الشديدة عليها

        وفكرت كثيرا فى الحلول وكان من بينها ان يكون للدعاة نقابة تجمع كلمتهم وتوحد أمرهم وتشرف على أمور الدعوة فى مصر وتدافع عن الدعوة والدعاة
        وبعد تعيينى بالاوقاف وبعدما رأيت فيها من فساد ونهب لحقوق الدعاة ازداد عندى هذا المطلب وتحركت لأطالب بذلك ولكن من حولى أوقفونى خوفا علىّ
        وبعدها سمعت عن مشروع الدكتور أحمد عمر هاشم وبعده المهندس سعد الحسينى
        وفى الثورة المباركة وخاصة يوم معركة الجمل حيث كنت فى الميدان مع اخوانى الدعاة من علماء الأزهر ورأيت مدى اهمية تواجد الدعاة وسط جمهور الامة ومدى حاجة الناس اليهم ونظرة الثقة التى ينظرها المجتمع للدعاة الأزهريين . ومدى حاجة الدعاة الى تنظيم امورهم فى الميدان .

        كل ذلك أحيا مشروع النقابة مرة أخرى عندى نقابة للدعاة تنظم شئون الدعوة والدعاة وترعى مصالحهم
        وكان الاجتماع الأول لها فى خيمة ايتاى البارود أمام مسجد عمر مكرم
        وبعد نجاح الثورة بدأنا التواصل عبر الفيس بوك مع اخوانى الدعاة على مستوى الجمهورية وكان الاجتماع الأول فى مسجد عمرو بن العاص بالقاهرة

الحوار كامل على الرابط
http://awkafmisr.blogspot.com/2011/09/blog-post_3336.html
س: ما هي العقبات التي تحول دون إشهار هذه النقابة؟
الشيخ محمد عوف:
1- كون النقابة مهنية فهو يحتاج الى موافقة من مجلس الوزراء والمجلس العسكرى لإصدار قرار بقانون رسمى لإشهار النقابة وهذا الامر يحتاج إلى ضغوط شديدة من الدعاة أنفسهم واهتمام بالأمر
2- يوجد بعض الشخصيات فى مجلس الوزارء تعرقل موضوع النقابة عن قصد وتوصية من بعض الشخصيات من فلول الحزب الوطنى داخل الوزارة وخارجها والتي تريد الاستحواذ على النقابة لحسابها
3- عدم اهتمام كثير من الدعاة بموضوع النقابة أساسا واى شىء يخص الدعوة كقضايا عامة وانشغالهم بلقمة العيش مما جعل المطالبين بحقوق الدعاة والنقابة يظهرون فى صورة هزيلة امام المسؤلين
4- قيام البعض ممن لهم أغراض شخصية بمحاولة التشكيك فى أهمية النقابة والقائمين على إشهارها .ومن ذلك محاولة البعض للتسويق لتقابة عمالية على أنها مهنية عن طريق التدليس الواضح والذى يعاقب عليه القانون بل وجمع توقيعات من الدعاة على اتهم النقابة المهنية التى نسعى فى إشهارها . ومجموعة أخرى لها علاقات شخصية بالوزير تقوم على تعطيل المشروع داخل الوزارة
5- عدم معرفة كثير من الدعاة بأهمية النقابة وما الفرق بينها وبين النقابة العمالية وأهمية هذه النقابة لهم والقوانين المنظمة لذلك
عدم اهتمام الإعلام بالدعاة نهائيا وتهميشهم عن قصد حتى الصحف التى تتناول قضية النقابة أو أى قضية من قضايا الدعاة تتناوله من خلال خبر صغير جدا فى الصفحة الثالثة أو الرابعة حتى اننى ابحث عن الخبر اكثر من مرة. وإذا ظهر على احدى القنوات من يتحدث عن النقابة فإما ان يكون من قيادات الوزارة او ممن لهم علاقات شخصية ببعض الإعلاميين وكلاهما لا يعرض صورة النقابة وأهميتها بصورة دقيقة حتى مع ظهورنا فى احدى القنوات لم يتيحوا لنا الفرصة لنتحدث عن النقابة بحرية

س: ما الفائدة التي تعود على الإمام في الأوقاف من إنشاء وإشهار نقابة الدعاة؟
الشيخ محمد عوف: الفوائد التى تعود على السادة الدعاة أئمة الأوقاف من النقابة فهى كثير ة جدا منها على سبيل المثال
1-
سيجد الإمام من يدافع عنه ويطالب بحقوقه فى كل كبيرة وصغيرة أمام أى مخالفات من الوزارة أو المسؤلين أو تدخل جهات أمنية فى عمله
2-
ستعمل النقابة على رفع المستوى المادى للأئمة ليناظر مستوى القضاة
3-
العمل على توفير حياة اجتماعية راقية حيث سنعمل على وجود حصانة للإمام مع وجود اندية خاصة بالدعاة ومصايف خاصة بهم كما سنعمل على توفير شقق سكنية للدعاة
4-
توفير مستشفيات خاصة بالدعاة فى كل المحافظات والتعاقد مع كبار الاطباء وذلك بأجر رمزى للدعاة واسرهم او مجانا
5-
العمل على رفع مستوى الدعاة مهنيا وثقافيا بما يليق بهم كقادة للأمة
6- توفير حياة كريمة بعد المعاش وذلك بتوفير معاش مناسب من النقابة مع معاش العمل ويبقى هذا المعاش للورثة أيضا
الحوار كامل على الرابط
http://awkafmisr.blogspot.com/2011/09/blog-post_3336.html
س: لماذا نرى بعض الاختلاف والشقاق بين الأئمة بشأن النقابة والقائمين عليها؟
الشيخ محمد عوف:
الحقيقة أننى لا ارى خلافا أو شقاقا بين الدعاة بخصوص النقابة لأنها مطلب قديم واساسى لكل الدعاة على اختلاف الوانهم
وربما كان البعض لا يعرف قيمة النقابة المهنية للدعاة فبمجرد معرفته يؤيدها وبقوة
ومنهم من يظنها كالنقابة العمالية التى لا تقدم ولا تؤخر فإذا عرف الفرق كان من أول المشاركين فى العمل

لكن الاختلاف على القائمين عليها يأتي لأسباب منها
1- أن هذه سنة الله فى خلقه فلا إجماع لأحد من البشر من جميع الناس
2- ان أداء الأفراد القائمين عليها لابد وان يوجد به أخطاء فلا شيء كامل
3- حداثة الأمر على الدعاة فى العمل النقابي يجعل خبرة القائمين على العمل ضعيفة
4- فى بعض الأحيان يضطر القائمين على العمل على إخفاء بعض التفاصيل التي لو نشرت لأضرت بالعمل كاملا . وهذا يجعلنا ان نكون واثقين فى إخواننا القائمين على العمل (ليس كل ما يعرف يقال )
5-وجود بعض المغرضين الذين يعملون على تفريق كلمة الدعاة من خلال التشكيك والتخوين
وجود بعض الشخصيات ممن ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين في مجلس تسيير الأعمال وهو ما  أثار حفيظة البعض ممن تربطهم علاقات سيئة مع الإخوان وإشاعة البعض ان الإخوان يريدون السيطرة على النقابة وهذا الموضوع سيتم الرد عليه تفصيلا فى القريب العاجل

الحوار كامل على الرابط
http://awkafmisr.blogspot.com/2011/09/blog-post_3336.html
س: هل هناك اجتماعات دورية للقائمين على النقابة في هذه المرحلة؟
الشيخ محمد عوف:
فى الحقيقة هناك أعضاء دائمين للاجتماعات المستمرة التى قد تصل فى بعض الأحيان إلى المبيت فى القاهرة لأكثر من 3 أيام متوالية وعلى رأس هذه المجموعة فضيلة الشيخ شريف عصر وفضيلة الشيخ نصر العشرى وفضيلة الشيخ رضا رجب وفضيلة الشيخ سيد عبد الله وفضيلة الشيخ عبد العزيز رجب

س: ما هي أولويات النقابة في مرحلة التأسيس؟
الشيخ محمد عوف:
العمل على رفع مستوى الدعاة المادى وخاصة أئمة الأوقاف ووعاظ الأزهر وتطهير وزارة الأوقاف من الفساد والعمل على تطويرها

س: ما الذي تم تحقيقة في المرحلة السابقة؟
وقفة 13-9-2011 أمام وزارة الأوقاف
الشيخ محمد عوف:
        1- حصلنا على كثير من الموافقات على مشروع النقابة وليس أمامنا إلا عرض المشروع على رئيس الوزراء
        2 - قامت النقابة بتنظيم بعض الوقفات والاعتصامات من أجل مطالب السادة الدعاة وكان آخرها اعتصام 13-9 والذي كان له عظيم الأثر وكان لأول مرة يتحرك فيها الدعاة بهذه الصورة منذ زمن بعيد


س: 200 % وعدم خصم التحسين 350 جـ أمور تشغل كل إمام في الأوقاف ماذا فعلتم بشأنها؟
الشيخ محمد عوف:
تمت مقابلات مع المسؤلين من وزير الاوقاف وفى مجلس الوزراء ووزارة المالية وقمنا بتقديم بدلائل وحلول للحكومة للخروج من الأزمة وقمنا باعتصام 13-9 وآخر الأخبار عن ذلك أنه تم الاتصال على مسؤل الميزانية فى وزارة المالية بخصوص حافز الإثابة 200% فكان الرد أن الموضوع قد تمت الموافقة عليه مبدئيا وسيتم التصديق عليه يوم الأحد أو الاثنين.
وقد تمت مقابلة مع سيادة الوزير وأكد الخبر وتمت مقابلة مع اللواء محمود شركس مسؤل المالية فى الوزارة فأكد الخبر وأكد الشيخ شوقي عبد اللطيف الخبر عبر اتصال بمسؤلين داخل وزارة المالية أمامنا وأرسلنا احد المندوبين إلى وزارة المالية فأكد الخبر
ومع ذلك لم نجزم بتصديق الخبر حتى نراه قرارا رسميا أمام أعيننا
س: هل من كلمة إلى الدعاة وأئمة المساجد الذي يتابعون هذه الصفحة؟
الشيخ محمد عوف:
كلمتي للدعاة
الدعوة رسالة ليست وظيفة
اصطفاك الله من بين خلقه لتكون وريث الأنبياء ومبلغ عن الله فكن على قدر المسؤولية
الدعاة هم رواد الأمة وقادتها فالوطن أمانة في عنقك

نشكر فضيلة الشيخ محمد عوف إمام وخطيب بالأوقاف وعضو لجنة تسيير الأعمال في نقابة الدعاة (تحت التأسيس)، وإلى لقاء آخر في حوار جديد يهم الدعاة إلى الله

برجاء الإشارة للمصدر عن النقل
http://awkafmisr.blogspot.com/2011/09/blog-post_3336.html
حوار مع الشيخ محمد عوف بشأن نقابة الدعاة والتحسين والأوضاع المالية للأئمة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

اعلان وظائف مسابقة تعيين عمال المساجد والمؤذنين في وزارة الأوقاف

اعلان وظائف مسابقة تعيين عمال المساجد والمؤذنين في وزارة الأوقاف



مسابقة تعيين عمال مساجد وأئمة مساجد يناير 2015 اضغط هنا

لمعرفة جديد الوظائف المعلن عنها في وزارة الأوقاف اضغط هنا 



تعلن وزارة الأوقاف عن حاجتها لشغل عدد ( 3592 ) وظيفة عامل مسجد من الدرجة السادسة والخامسة ــ مجموعة الخدمات المعاونة ، عدد ( 1993 ) وظيفة مؤذن مسجد من الدرجة السادسة والخامسة حرفية خدمات معاونة وفقا لأحكام المادة 18 من القانون 47 لسنة78 وعلى النحو التالى :- 
الخبر من هنا
http://awkafmisr.blogspot.com/2011/09/blog-post_1038.html أولا :- مجموعة وظائف الخدمات المعاونة :- عامل مسجد بالدرجة السادسة عامل مسجدبالدرجة الخامسة المديرية عدد ( 300 ) عدد ( 75 ) القاهرة عدد (150 ) عدد ( 50 ) القليوبية / قنا عدد ( 200 ) عدد ( 50 ) الدقهلية / المنوفية / الشرقية / الجيزة / أسيوط عدد ( 15 ) عدد ( 10 ) مرسى مطروح عدد ( 200 ) عدد ( 75 ) الغربية عدد ( 69 ) عدد ( 11 ) شمال سيناء عدد ( 250 ) عدد ( 50 ) البحيرة عدد ( 120 ) عدد ( 15 ) كفر الشيخ عدد ( 50 ) عدد ( 20 ) الإسماعيلية / أسوان عدد ( 20 ) عدد ( 10 ) بورسعيد عدد ( 50 ) عدد ( 10 ) دمياط عدد ( 200 ) عدد…

كيف تستعمل الفيزا كارد لأول مرة

كيف تستعمل الفيزا كارد لأول مرة

الكثير من الموظفين أصبح الآن يقبض الراتب عن طريق الفيزا كارد أو البطاقة الذكية ولكن البعض يواجه صعوبات عند التعامل أول مرة مع الفيزا كارد

والأمر أسهل ما يكون فمن خلال خطوات بسيطة يمكنك التعامل بسهولة مع ماكينة السحب وأخذ راتبك بكل هدوء

شاهد الموضوع فيديو سهل لطريقة السحب بصورة واضحة 
1 - ضع الفيزا كارد في الجزء المخصص لها (غالبا على يمين الماكينة)
2 - اضغط على الكارت جيدا وستقوم الآله بسحبه للداخل
3 - انتظر قليلا حتى تقرأ الآله بيانات الفيزا كارد
4 - سوف تظهر كتابات على الشاشة لاختيار اللغة 
5 - اكتب كلمة السر المكونة من أربعة أرقام فقط وكررها مرتين
6 - لعمل أي إجراء ستجد زر بجوار كل اختيار بالضغط عليه يتم اختيار الإجراء
7 - اختر اللغة العربية ونوع الحساب (جاري) واستعلم عن الرصيد المتاح لك
8 - ستجد اختيارات ثابتة للرقم الذي تريد أخذه (100 - 200 - 500 - 1000) لكن يمكنك اختيار (أخرى) وكتابة الرقم الذي تريد سحبه من الماكينة.
9 - بعد كتابة الرقم (زوجي) ستخرج الأموال من الماكينة بشكل تلقائي.
10 - تأكد بعد أخذ الأموال من أخذ الفيزا كارد من الماكينه واحترس من اللصوص

كيف…

حكم مصافحة المرأة الأجنبية في المذاهب الأربعة ورأي العلماء المعاصرين

حكم مصافحة المرأة الأجنبية في المذاهب الأربعة ورأي العلماء المعاصرين -
حكم مصافحة النساء في المذاهب الاربعة الموضوع: حكم مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية
مصدرها: قسم الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية
التاريخ: 01/06/2008
حكم مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية -

حكم مصافحة النساء في المذاهب الاربعة

تحميل الموضوع كاملا على جهازك بسهولة ويسر اضغط هنا

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد..
فهذا بحث في حكم مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية، وبيان مذاهب العلماء فيه.

تعريف المصافحة:

المصافحة: هي الأخذ باليد. والتصافح مثله([1])، وصافحته مصافحة: أفضيت بيدي إلى يده([2]).
وقال ابن منظور: هي مفاعلة من إلصاق صفح الكف بالكف وإقبال الوجه على الوجه([3]).
وقال الحافظ ابن حجر: المراد بالمصافحة الإفضاء بصفحة اليد إلى صفحة اليد([4]).

تحديد المراد بالمرأة الأجنبية:
المرأة الأجنبية: هي من ليست زوجة ولا مَحْرَمًا. والمَحْرَم: مَنْ يَحْرُم نكاحها على التأبيد, إما بالقرابة, أو الرضاعة، أو المصاهرة([5]).
قال الإمام النووي: "واعلم أن حقيقة المحر…